ما هي شهادة SSL؟ ومن أفضل مقدمي خدمات SSL؟" alt="...">
مقالة
...تم النشر منذ 9 أشهر

ما هي شهادة SSL؟ ومن أفضل مقدمي خدمات SSL؟

وقت القراءة 14دقيقة
يزور يزور: 646
تاريخ الإفراج يونيو 2, 2023

شهادة SSL، والتي تعني “Secure Sockets Layer”، هي تقنية أمان رقمية تتيح تشفير الاتصالات بين متصفح الويب للمستخدم والموقع الإلكتروني الذي يتصفحه. هذا يوفر طبقة أمان إضافية تساعد في حماية البيانات المنقولة من السرقة أو التلاعب. تحتاج المواقع الإلكترونية إلى شهادة SSL لضمان الأمان للمستخدمين، وخاصةً في حالات الدفع عبر الإنترنت أو إرسال معلومات شخصية.

أما بخصوص أفضل مقدمي خدمات SSL، فهذا يمكن أن يعتمد على مجموعة من العوامل، بما في ذلك السعر، سهولة الاستخدام، ومدى الثقة في الشركة. حتى عام 2021، هناك عدة شركات تقدم شهادات SSL بنجاح عالٍ، وهي:

  1. DigiCert: واحدة من أكبر الشركات المزودة لشهادات SSL وموثوق بها من قبل العديد من المؤسسات الكبرى.
  2. Comodo: شركة تقدم مجموعة متنوعة من الخيارات، بما في ذلك شهادات SSL مجانية ومدفوعة.
  3. Let’s Encrypt: هي مبادرة مجانية تقدم شهادات SSL بدون تكلفة، مع تجديدات أوتوماتيكية.
  4. GlobalSign: تعتبر من الشركات المشهورة في هذا المجال، وتقدم خدماتها للأعمال الكبرى والصغيرة على حد سواء.

يجب أن تتذكر أن الخيار الأفضل يعتمد على احتياجاتك الخاصة وميزانيتك، وأن الاختيار يجب أن يكون مبني على تحليل دقيق للخيارات المتاحة.

ما هي شهادة SSL؟

شهادة SSL، أو شهادة طبقة المقابس الآمنة بالإنجليزية “Secure Sockets Layer”، هي تقنية تشفير تستخدم لإنشاء اتصال آمن بين متصفح الويب والخادم الويب. هذا يسمح بتأمين البيانات أثناء النقل لتجنب اعتراضها أو تلاعبها من قبل الهاكرز.

وظيفة الشهادة SSL هي توفير ثقة للمستخدمين بأن الموقع الإلكتروني آمن ومشفر. تتمثل هذه الثقة في قفل أمان يظهر في شريط العنوان، وغالبًا ما يكون النطاق يبدأ بـ “https” بدلاً من “http”.

شهادات SSL مهمة خاصة للمواقع التي تتعامل مع المعلومات الحساسة، مثل بطاقات الائتمان والبيانات الشخصية، حيث يمكن أن تحمي البيانات من الاعتراض والتلاعب. إذا كانت الشهادة SSL غير موجودة أو غير صالحة، فقد يحذر المتصفح المستخدم من أن الموقع قد يكون غير آمن.

ما هو الفرق بين شهادة SSL وTLS؟

SSL (Secure Sockets Layer) وTLS (Transport Layer Security) هما بروتوكولات تشفير تستخدم لتأمين الاتصالات عبر الإنترنت. كلاهما يعملان على توفير خصوصية وبيانات آمنة بين جهازين متصلين عبر شبكة غير آمنة، مثل الإنترنت.

SSL هو الإصدار الأقدم من البروتوكولات وتم تطويره أصلاً بواسطة نتسكيب في منتصف التسعينات. تم تطوير TLS كتحديث واستبدال لً SSL، ويعتبر أكثر أمانًا.

اليوم، عندما يقول الناس “SSL”، غالبًا ما يقصدون بذلك “TLS”، لأن الإصدارات الأكثر حداثة من بروتوكول الأمان (مثل TLS 1.2 و 1.3) هي المستخدمة الآن في الممارسة العملية. SSL 2.0 و 3.0 لم يعد يُنصح باستخدامها بسبب الضعف الأمني الموجود.

الفرق الرئيسي بين SSL و TLS يكمن في التحسينات الأمنية التي تمت في بروتوكول TLS. على الرغم من أنهما يعملان بطرق مماثلة من الناحية الفنية وتتضمن العديد من نفس الأساليب الأمنية، فقد تم تحديث TLS بتحسينات أمنية جديدة لمعالجة الضعف الذي تم اكتشافه في SSL.

في النهاية، SSL و TLS هما مجرد بروتوكولات يتم استخدامها لتأمين الاتصالات على الإنترنت، والشهادات التي تعمل بهذه البروتوكولات غالبًا ما تشار إليها بشكل عام كـ “شهادات SSL”، بغض النظر عما إذا كانت تستخدم بروتوكول SSL القديم أو بروتوكول TLS الأحدث.

ما هي الطريقة التي تتمكّن بها شهادة SSL من تأمين الاتصال؟

شهادة SSL تعمل عبر عملية تسمى “المصادقة المتبادلة” و”التشفير”. هذه العملية تشمل خطوات معينة تؤدي إلى تأمين الاتصال بين المتصفح والخادم. تتضمن هذه الخطوات:

  1. المصادقة: عندما يقوم المستخدم بالاتصال بموقع ويب محمي بشهادة SSL، يقوم الخادم بإرسال نسخة من شهادة SSL إلى المتصفح. تتضمن الشهادة العامة المفتاح العام للموقع ومعلومات أخرى مثل اسم الموقع واسم الكيان الذي أصدر الشهادة وصلاحيتها.
  2. التحقق من الشهادة: يقوم المتصفح بالتحقق من صحة الشهادة بالتحقق من صلاحيتها ومن المؤسسة التي أصدرتها. إذا كانت الشهادة صالحة، يستمر المتصفح في العملية.
  3. تشفير البيانات: بمجرد التحقق من الشهادة، يستخدم المتصفح المفتاح العام من الشهادة لتشفير البيانات التي سيتم إرسالها إلى الخادم.
  4. فك التشفير: يتم إرسال البيانات المشفرة إلى الخادم، الذي يستخدم المفتاح الخاص المرتبط به لفك تشفير البيانات. هذا يضمن أن البيانات لا يمكن فك تشفيرها إلا بواسطة الخادم المقصود، مما يجعل الاتصال آمناً.
  5. الرد: يرد الخادم على المتصفح، مشفراً أي بيانات تم إرسالها باستخدام المفتاح الخاص، والذي يستخدم المتصفح المفتاح العام لفك تشفيرها.

على الرغم من أن هذه العملية قد تبدو معقدة، إلا أنها تحدث بسرعة وشفافية تقريبية بالنسبة للمستخدم.

لماذا لابد للموقع الإلكتروني استخدام شهادة SSL؟

استخدام شهادة SSL للموقع الإلكتروني يعد أمرًا ضروريًا لعدة أسباب:

أمان البيانات

عند الحديث عن أمان البيانات، فإننا نتعامل مع العديد من العناصر التي تتعلق بحماية البيانات والمعلومات من التهديدات والأخطار. هنا بعض التفاصيل المهمة التي يجب معرفتها:

  1. التشفير: هو عملية تحويل البيانات أو المعلومات إلى رمز لمنع الوصول غير المصرح به. يتم ذلك عادة عن طريق استخدام الخوارزميات التي تقوم بتحويل البيانات الأصلية (النص العادي) إلى نص مشفر.
  2. التوثيق: هو عملية التأكد من هوية المستخدم أو الجهاز قبل السماح له بالوصول إلى البيانات أو النظام. هذا يمكن أن يتم عن طريق أساليب مثل كلمات المرور، الرموز المرة الواحدة، والبيومتريا (البصمات أو التعرف على الوجه).
  3. السيطرة على الوصول: هو تحديد الأفراد أو الأجهزة التي يمكنها الوصول إلى معلومة معينة أو نظام. هذا يمكن أن يتضمن تقديم صلاحيات مختلفة للمستخدمين المختلفين بناءً على دورهم.
  4. النسخ الاحتياطي والاستعادة: هو عملية تخزين نسخ من البيانات في موقع آخر والقدرة على استعادتها في حالة فقدان البيانات الأصلية بسبب خطأ أو خلل أو هجوم.
  5. الأمان الفيزيائي: يتضمن حماية الأجهزة والخوادم والمرافق التي تحتوي على البيانات. قد يتضمن هذا القفل والأمان الفيزيائي للمواقع، وكذلك الحماية من الكوارث الطبيعية.
  6. تدابير الأمان المضادة للبرامج الضارة: هذا يشمل استخدام برامج مكافحة الفيروسات وبرامج الأمان الأخرى لحماية البيانات من التهديدات مثل الفيروسات وبرامج التجسس وبرامج الفدية.

بالنسبة لشهادات SSL، فهي تتعامل أساسًا مع التشفير والتوثيق لضمان أمان البيانات أثناء النقل بين الخادم والمتصفح.

الثقة والمصداقية

بناء الثقة والمصداقية على الإنترنت هو عملية معقدة ولكنها حاسمة لنجاح أي موقع ويب أو خدمة عبر الإنترنت. شهادة SSL تلعب دورًا كبيرًا في هذا السياق، ولكن هناك أيضًا عوامل أخرى مهمة:

  1. شهادة SSL و HTTPS: كما ذكرت سابقًا، تُظهر الشهادات SSL رمز القفل في شريط العنوان وتحول البروتوكول من HTTP إلى HTTPS. هذه هي إشارات واضحة تظهر للزائر أن الاتصال آمن ومشفر، مما يزيد من الثقة في الموقع.
  2. الشفافية: تقديم معلومات واضحة حول الشركة، بما في ذلك عنوان الاتصال والشروط والأحكام، يمكن أن يزيد من الثقة. يجب أيضًا أن يكون للموقع سياسة خصوصية سهلة الفهم توضح كيفية جمع واستخدام البيانات.
  3. الاستجابة والدعم: القدرة على التواصل بسهولة مع الدعم الفني أو خدمة العملاء والحصول على ردود سريعة ومفيدة يمكن أن يساعد في بناء الثقة.
  4. المراجعات والشهادات: المراجعات الإيجابية من العملاء السابقين أو شهادات الجهات الخارجية يمكن أن تزيد من المصداقية. يجب أن تكون هذه الشهادات صادقة وحقيقية.
  5. المحتوى المهني والتصميم: الموقع الذي يبدو احترافيًا ويحتوي على محتوى جيد ومفيد سيكون أكثر جذبًا للثقة. الأخطاء الإملائية والروابط المكسورة والصور ذات الجودة الرديئة يمكن أن تضر بالمصداقية.
  6. الامتثال للقوانين واللوائح: الالتزام بالقوانين واللوائح المعمول بها، مثل GDPR، يظهر أن الشركة تأخذ الخصوصية والأمان على محمل الجد، مما يزيد من الثقة.

تحسين تصنيف محرك البحث

تحسين تصنيف محرك البحث (SEO) هو أحد العوامل الهامة في تحقيق النجاح عبر الإنترنت. ومن الجدير بالذكر أن استخدام شهادة SSL هو عنصر مهم في SEO، ولكن هناك الكثير من العوامل الأخرى التي تلعب دورًا. هنا بعض التفاصيل:

  1. HTTPS و SSL: كما ذكرنا سابقًا، محركات البحث مثل Google تفضل المواقع التي تستخدم HTTPS عبر SSL. وقد أعلنت Google في عام 2014 أن HTTPS هو أحد عوامل الترتيب التي تستخدمها في خوارزميتها.
  2. المحتوى: المحتوى الجيد والمفيد هو المفتاح الأساسي لتحسين SEO. يجب أن يكون المحتوى ذا صلة ويحتوي على الكلمات المفتاحية المناسبة التي يمكن أن يبحث عنها المستخدمون.
  3. تجربة المستخدم: محركات البحث تولي اهتمامًا كبيرًا لتجربة المستخدم. هذا يتضمن العديد من العوامل مثل سرعة التحميل، وسهولة الاستخدام، وتصميم الموقع، والقدرة على التنقل بسهولة في الموقع.
  4. تحسين الصور: يجب أن تكون الصور مُحسَنة بشكل صحيح، مع استخدام العلامات البديلة (alt tags) وأسماء الملفات ذات الصلة.
  5. الروابط الداخلية والخارجية: الروابط الداخلية (الروابط إلى صفحات أخرى داخل الموقع) والروابط الخارجية (الروابط إلى مواقع خارجية) يمكن أن تلعب دورًا مهمًا في SEO. يجب أن يكون الرابط ذا صلة ومفيد للقارئ.
  6. الجوانب التقنية لـ SEO: هناك العديد من الجوانب التقنية التي يمكن أن تؤثر على SEO، بما في ذلك الهيكل العام للموقع، استخدام ملفات sitemap، وتحسين موقع الويب للأجهزة المحمولة.
  7. التواجد في الوسائط الاجتماعية: وجود تواجد قوي على الوسائط الاجتماعية يمكن أن يساهم في تحسين SEO، حيث يمكن للروابط القادمة من المنصات الاجتماعية أن تزيد من ترتيب الموقع.

الامتثال للقواعد واللوائح

الامتثال للقواعد واللوائح المحلية والدولية للخصوصية والأمان هو جزء مهم من تشغيل أي نشاط تجاري على الإنترنت. هنا بعض النقاط التي يجب أن تُعتبر:

  1. الأمان الرقمي: القواعد واللوائح مثل اللوائح العامة لحماية البيانات (GDPR) في الاتحاد الأوروبي تتطلب من الشركات أن تتبع ممارسات أمان معينة، مثل استخدام شهادات SSL وإجراء تقييمات الأمان والمخاطر.
  2. الخصوصية: اللوائح مثل GDPR وقانون الخصوصية الرقمية في كاليفورنيا (CCPA) تتطلب الشفافية حول كيفية جمع البيانات واستخدامها ومشاركتها، وتوفر حقوقًا محددة للأفراد بشأن بياناتهم الشخصية.
  3. التجارة الإلكترونية: إذا كنت تدير متجرًا عبر الإنترنت، فقد يكون هناك لوائح محددة تتعلق بالبيع عبر الإنترنت، مثل القواعد حول الضرائب والشحن والعودة، وكذلك القواعد حول الإعلان عن الأسعار والعروض.
  4. التوجيهات الصناعية: بعض الصناعات لها توجيهات خاصة بشأن الأمان الرقمي والخصوصية. مثلا، في الولايات المتحدة، قطاع الرعاية الصحية يتعين عليه الامتثال لقانون المحاسبة الصحية والمحافظة على المعلومات الصحية المحمية (HIPAA).
  5. التواصل: اللوائح حول التسويق عبر البريد الإلكتروني، مثل قانون التسويق عبر البريد الإلكتروني CAN-SPAM في الولايات المتحدة وتوجيه الخصوصية الإلكترونية في الاتحاد الأوروبي، تتطلب الشفافية والخيارات الواضحة للأفراد حول الرسائل التجارية.

الامتثال لهذه القواعد واللوائح يمكن أن يزيد من ثقة العملاء ويقلل من المخاطر القانونية والتجارية.

تأمين المعاملات الإلكترونية

تأمين المعاملات الإلكترونية هو أمر حيوي في عالم الأعمال الرقمي، حيث يتم تبادل البيانات الحساسة، مثل معلومات بطاقة الائتمان، بين الأطراف المختلفة. هنا بعض الأمور الهامة المرتبطة بتأمين المعاملات الإلكترونية:

  1. تشفير SSL/TLS: هذه التقنية، التي ناقشناها بالفعل، تضمن أن البيانات المرسلة بين المستخدم والموقع مشفرة ولا يمكن اعتراضها أو فك تشفيرها بسهولة.
  2. توثيق قوي: الأنظمة التي تتطلب من المستخدمين توفير معلومات توثيق قوية، مثل كلمات المرور القوية أو التوثيق الثنائي، يمكن أن تقلل من خطر الاحتيال والوصول غير المصرح به.
  3. أمان البطاقة: القواعد مثل معيار أمان البيانات لصناعة بطاقات الدفع (PCI DSS) تحدد متطلبات الأمان للشركات التي تقبل، تتعامل، أو تخزن معلومات بطاقة الدفع.
  4. الكشف عن الاحتيال: استخدام الأنظمة التي تكشف عن الأنماط المشبوهة، مثل عدد كبير من المعاملات في فترة زمنية قصيرة، يمكن أن يساعد في تجنب الاحتيال.
  5. التحقق من الهوية: في بعض الحالات، قد يكون من الضروري التحقق من هوية المستخدم، مثل التحقق من عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف، قبل إجراء المعاملة.
  6. الوعي بالأمان: تعليم المستخدمين حول الأمان الرقمي، مثل عدم الرد على رسائل البريد الإلكتروني المشبوهة أو الكشف عن المعلومات الشخصية عبر الإنترنت، يمكن أن يلع

أهم أنواع شهادات SSL

شهادات SSL (Secure Sockets Layer) تأتي بأنواع متعددة تختلف بناءً على مستوى الأمان والتحقق الذي توفره. الأنواع الرئيسية لشهادات SSL تشمل:

  1. شهادات التحقق من النطاق (Domain Validation، DV): هذا النوع من شهادات SSL يوفر مستوى أمان أساسي وهو الأقل تكلفة. يتم التحقق فقط من المالك المسجل للنطاق، ولكن لا يتم التحقق من الهوية الفعلية للشركة أو المؤسسة. يُظهر القفل في شريط العناوين أن الاتصال آمن، لكنه لا يوفر أي تفاصيل أخرى.
  2. شهادات التحقق من المؤسسة (Organization Validation، OV): يتم في هذه الشهادات التحقق من النطاق والمؤسسة التي تملك النطاق. هذا يعني أن المؤسسة المذكورة في الشهادة قد تم التحقق منها وتم التأكد من وجودها القانوني والفعلي.
  3. شهادات التحقق الموسع (Extended Validation، EV): هذه الشهادات توفر أعلى مستوى من التحقق والأمان. يتم التحقق من النطاق والمؤسسة والعديد من المعلومات الأخرى. تظهر هذه الشهادات الاسم الكامل للشركة في شريط العناوين، مما يعزز الثقة لدى الزائر.

هذه الأنواع الأساسية تأتي أيضاً في نسخ “الحزمة الجماعية” التي تغطي نطاقات فرعية (Wildcard) أو عدة نطاقات (Multi-Domain).

إختيار نوع الشهادة يعتمد على الحاجات الخاصة بالموقع والمستوى من الثقة الذي يرغب الموقع في بنائه مع زواره والتكلفة التي يستعد لدفعها.

كيف تحصل على شهادة SSL؟

للحصول على شهادة SSL، يجب اتباع الخطوات التالية:

  1. اختر نوع الشهادة: كما ذكرنا سابقاً، هناك أنواع مختلفة من شهادات SSL – DV (Domain Validation)، OV (Organization Validation)، و EV (Extended Validation). يمكنك اختيار النوع الذي يناسب احتياجاتك وميزانيتك.
  2. اختر مزود الشهادة: هناك العديد من مزودي شهادات SSL الموثوق بهم، بما في ذلك Comodo, DigiCert, GeoTrust, Thawte, و Symantec. يمكنك اختيار واحد بناءً على السعر، سهولة الإعداد، ومستوى الدعم الفني.
  3. شراء الشهادة: بمجرد اختيارك لنوع الشهادة ومزود الخدمة، يمكنك شراء الشهادة من المزود.
  4. إعداد CSR (Certificate Signing Request): بعد الشراء، ستحتاج لإنشاء طلب توقيع الشهادة (CSR) على خادم الويب الخاص بك. يتضمن ذلك توليد زوج مفاتيح عامة وخاصة.
  5. أرسل CSR إلى مزود الشهادة: بعد إنشاء CSR، يتم إرسالها إلى مزود الشهادة الذي سيقوم بعملية التحقق والإصدار.
  6. تثبيت الشهادة: بمجرد تأكيد مزود الشهادة، سيقومون بإرسال شهادة SSL لك. يجب عليك تثبيت هذه الشهادة على خادم الويب الخاص بك.
  7. تحديث موقع الويب لاستخدام HTTPS: بعد تثبيت الشهادة، يجب عليك تحديث موقع الويب الخاص بك لاستخدام HTTPS بدلاً من HTTP.

الرجاء ملاحظة أن الخطوات قد تختلف قليلاً بناءً على المزود والخادم. قد تحتاج إلى المساعدة من مطور الويب أو المشرف على النظام للمساعدة في هذه العملية.

الخطوات المطلوبة لتصدر أي نوع من شهادات SSL

لتصدر شهادة SSL، يتوجب اتباع الخطوات التالية:

  1. تحديد النوع المناسب لشهادة SSL: هنالك عدة أنواع من شهادات SSL وهي: التحقق من النطاق (DV)، التحقق من المنظمة (OV)، التحقق الموسع (EV). كل نوع من هذه الأنواع يوفر مستوى معين من التحقق والأمان، ويعتمد اختيار النوع المناسب على احتياجاتك الخاصة والثقة التي ترغب في تقديمها للزوار.
  2. اختيار مزود شهادة SSL: يوجد العديد من مزودي شهادات SSL الذين يمكنك الاختيار من بينهم. بعض الأمثلة على هؤلاء المزودين هم: DigiCert, Comodo, Symantec, GoDaddy, GlobalSign. يتوجب عليك النظر في السعر، الدعم الفني، ومدى سهولة الإعداد عند الاختيار بين المزودين.
  3. شراء شهادة SSL: بمجرد أن تقرر نوع الشهادة والمزود، يمكنك الشراء من المزود.
  4. إنشاء طلب توقيع الشهادة (CSR): بعد الشراء، ستحتاج لإعداد طلب توقيع الشهادة (CSR) على خادم الويب الخاص بك. هذا يتضمن توليد زوج مفتاح عام وخاص.
  5. إرسال CSR إلى المزود: بعد إنشاء CSR، يجب إرساله إلى مزود الشهادة الذي سيتحقق من المعلومات ويصدر الشهادة.
  6. تثبيت شهادة SSL: بمجرد استلام الشهادة من المزود، يجب تثبيتها على خادم الويب الخاص بك.
  7. تكوين موقعك الإلكتروني لاستخدام HTTPS: بعد تثبيت الشهادة، يجب تكوين موقعك الإلكتروني لاستخدام HTTPS بدلاً من HTTP.
  8. التحقق من العملية: استخدم أدوات الاختبار على الإنترنت للتأكد من تثبيت SSL بشكل صحيح.

يرجى العلم أن هذه الخطوات قد تختلف قليلاً حسب المزود والخادم. قد تحتاج إلى مساعدة من مطور الويب أو المشرف على النظام للمساعدة في هذه العملية.

هل تضمن شهادة SSL الأمان التام لجلسة العمل عبر الإنترنت؟

شهادة SSL توفر مستوى عالٍ من الأمان للتواصل عبر الإنترنت، ولكنها لا تضمن الأمان التام. تقوم شهادة SSL بتشفير البيانات المُرسلة بين المستخدم والخادم، مما يجعلها صعبة الاختراق ويصعب التلاعب بها. هذا يعني أنه في حالة قيام شخص ما بالاعتداء على الاتصال، سيكون من الصعب بشكل كبير فك تشفير البيانات والاطلاع عليها.

ومع ذلك، فإن شهادة SSL ليست بمثابة الحل الشامل لجميع التهديدات الأمنية على الإنترنت. لا يمكن أن تحمي من الهجمات التي تستهدف النقاط الأخرى من النظام، مثل تهديدات البرامج الضارة، هجمات التصيد الاحتيالي (phishing)، والثغرات الأمنية في تطبيقات الويب. بالإضافة إلى ذلك، لا يمكن لشهادة SSL حماية المعلومات بمجرد أن تصل إلى الخادم – إذا تم اختراق الخادم نفسه، فقد تكون البيانات في خطر.

لذا، بينما تُعتبر شهادة SSL جزءاً أساسياً من استراتيجية الأمان الشاملة، ينبغي استخدامها بالتركيب مع تقنيات أمان أخرى وأفضل الممارسات للأمان، مثل إدارة التصديق والتحكم في الوصول، والحفاظ على تحديث البرامج والأنظمة الأساسية، وتوفير التعليم والتوعية حول الأمان للمستخدمين.

ما هي شهادات SSL الموقعة ذاتيًا self-signed SSL؟

شهادات SSL الموقعة ذاتيًا هي شهادات يتم إصدارها وتوقيعها من قبل الكيان نفسه الذي يستخدمها، وليس من قبل مركز شهادات موثوق (CA) خارجي. هذا يعني أن الموقع الذي يستخدم شهادة SSL الموقعة ذاتيًا هو الذي أنشأ الشهادة وأيد صحتها، بدلاً من أن يتم التحقق من صحتها عبر طرف ثالث مستقل وموثوق.

من الجانب الإيجابي، يمكن أن تكون شهادات SSL الموقعة ذاتيًا خيارًا اقتصاديًا بالنظر إلى أنها مجانية وسهلة الإعداد. كما أنها توفر مستوى من التشفير والأمان، مثل تأمين الاتصال بين الخادم والمستخدم.

ومع ذلك، توجد عدة مشكلات مرتبطة بشهادات SSL الموقعة ذاتيًا. الأكثر أهمية هو أن معظم المتصفحات لن تثق في هذه الشهادات بشكل افتراضي. سيتلقى الزوار عادةً تحذيرات أمان تنبيهية عند الوصول إلى موقع يستخدم شهادة SSL الموقعة ذاتيًا، مما قد يؤدي إلى خفض ثقة الزائر ورغبته في المتابعة. وهذا قد يكون غير مقبول للمواقع التجارية أو أي موقع يحتاج إلى كسب ثقة الزوار.

بصفة عامة، يُفضل استخدام شهادة SSL المصدرة من مركز شهادات موثوق في الأحوال التجارية والتي تتطلب الثقة والمصداقية. شهادات SSL الموقعة ذاتيًا قد تكون مناسبة للاستخدامات الداخلية، أو للبيئات الاختبارية، حيث أن تحذيرات الأمان ليست قضية رئيسية.

الهدف من انشاء موقع الكتروني

الهدف من انشاء موقع الكتروني في عام 2022

تاریخ النشر أكتوبر 17, 2022

خطوات تصميم موقع إلكتروني متكامل

تاریخ النشر يناير 11, 2023
تكلفة تحسين محركات البحث

تكلفة تحسين محركات البحث بناءً على أنواع SEO

تاریخ النشر يناير 16, 2023

نقاط مهمة للنظر فيها على موقع الشركة + مبادئ تحسين الموقع

تاریخ النشر يناير 17, 2023

ما هو التصميم المستجيب؟ ولماذا هو مهم؟

تاریخ النشر يناير 17, 2023
هل شراء الباكلينك تضر الموقع

هل شراء الباكلينك تضر الموقع

تاریخ النشر يناير 21, 2023

قل رأيك :

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
*

top